الخيّار السياسي كحل وحيد في سوريا


اجتماعاتٌ تلو الأخرى، ولا مُخرجات ثابتة، تستمر القوى الفاعلة الرئيسية في الشأن السوري "أمريكا وروسيا" في تحريك الملف السوري؛ تارة ببرود وأخرى بشيء من الحركية، وبين الفاعلين الإقليميين "تركيا وإيران"، أو بين القوى المحلية التي يُعتمد عليها في بعض الملفات حول مناطق تواجدها "قسد، المجلس الكردي، المعارضة السورية وفصائلها المسلحة"، لكنها كُلها فاقدة للفاعلية الديناميكية التي تصل بالبلاد إلى بر الأمان.

لم تبقى تجربة لم تُطبق على سوريا والسوريين، "معارك دامية، حربُ شوارعَ، تبادل الاتهامات حول استخدام الكيماوي، قتلٌ على الهويّة، مجازر جماعية، قصفٌ بالطائرات والمدافع التي تسحق ما حول نقطة الهدف بعشرات الكيلومترات، نقاط مراقبة دولية، ودول ضامنة لعدّم التجاوز على نقاط التمركز والاستقرار المؤقت، تحولت هي نفسها إلى أدواتٍ لكسر الحدود الجغرافية الهشّة والتي بقيت أمنية دون تحولها إلى سياسية أو استقرار مستدام، تدخلاتٍ إقليمية قضت من شأنها على عملية الاستقرار، وممارساتٍ أججت وحجبت وقوضت إمكانية العودة إلى الديار"، كحال عفرين، وسري كانيه وكري سبي، والغوطة وغيرها.

رُبما لم تبقى موبقة ولم تمارس ضد السوريين، فالعرب عبر جامعتهم العربية مستمرين منذ عقدٍ كامل في إصدار البيانات والمواقف السياسية دون بلورتها ميدانياً لما يخدم الشأن السوري العام من عودة النازحين، وضمان أمنهم وسلامتهم...إلخ.

كما تستمر تلك الدول في عقد المزيد من الاجتماعات ضمن مسارات الحل السياسي في آستانا وجنيف، ومحاصرة سوتشي لعدّم إيجاد نسخة ثانية منها، وهي نفسها الدول التي لم تمتلك اللحظة التاريخية التي حلم بها السوريون بالعودة إلى ديارهم وإجراء انتخاباتٍ فيها بإشرافٍ أممي، وتنفيذ القرار الدولي /2254/.

أمام كل ذلك يبدو أن الثابت الوحيد في كل المقتلة السورية هو أن آفاق الحل السياسي على أهميتها وأفضليتها، لا تزال صعبة وتعاني في المشهد السوري؛ لتضارب مصالح القوى ذات الشأن السيادي والريادي في سوريا، والصراع بين المعارضة ودمشق.

المؤسف أن الاهتمام الأمريكي والروسي حول حسم المواقف والحل السياسي في اليمن وليبيا أكبر حجماً وأكثر تأثيراً، من الملف السوري، الذي وأن عقدت جلسات وجولاتٌ للتوافق حول كتابة دستور جديد أو تحديث دستور2012، إلا أنه لا حلحلة فيه رغم تشكيل اللجنة الدستورية الذي كان ضمن مقررات مؤتمر سوتشي 2018، كمخرج بين الدول الضامنة، روسيا وإيران وتركيا، لكنه في خلفية الموضوع إنما هو جزء من بيان جنيف 2015 والقرار الدولي2254 حيث الحديث بشكلٍ علني حول كتابة دستور جديد لسوريا، ولم يحمل أيَّ نقاط خلافية أو تعارض مع مقررات مفاوضات جنيف حول الأزمة السورية المتكورة حول أربع بنود شكلت الأرضية والرؤية للحل السياسي في سوريا وهي الدستور، الانتخابات، الحكم، الإرهاب.

ورغم أنه لا خلاف حول سعي الجميع نحو حلٍ سياسي في سوريا، بعد عقدٍ من المعارك والحرب، لكن، أيَّ حلٍ يبتغيه الجميع، فتركيا تسعى للخلاص من عبئ اللاجئين السوريين، خاصة الشريحة التي لم تتأقلم مع المجتمع التركي، وبشكل أدق، التي لم تنخرط في مسارات الاقتصاد التركي كداعم ومحفز للنشاط المالي والاقتصادي أو التعليمي..إلخ، والحد من وجود جماعات عسكرية وكتّلة بشرية تعتبرها خطراً على حدودها الجنوبية متمثلاً بالإدارة الذاتية وتفريعاتها.

وإيران تسعى لقبض فاتورة تواجدها والكلفة الباهظة التي دفعتها حتى اللحظة في الأرواح والأموال وتأثير نتائج تواجدها في سوريا واليمن والعراق على الأمن والسياسات والوضع الداخلي لديها.

بينما تصر روسيا على الاستفادة من ممرات وطرق نقل النفط والغاز في الشمال الشرقي من البلاد ومحاولة ربطها مع الساحل السوري حيث الموانئ التي تتحكم بها.

أما أمريكا فهي الأكثر غموضاً وعدّم طرحها مشروعًا سياسياً واضح المعالم إلى جانب مشاريعها الأمنية والعسكرية في المنطقة، لكن الثابت في إستراتيجيتها حالياً هو إنهاء الخطر الوجودي لداعش، ومنع تحكم إيران بخط الهلال الشيعي، ومحاولة تحويل المناطق التي تسيطر عليها قسد إلى حدود مستقرة ومستدامة وفق شروطٍ أمريكية محددة.

بينما تسعى وترغب القوات الحكومية إلى إعادة الانتشار مجدداً حتى حدود سيمالكا بين كردستان العراق والمنطقة الكردية في سوريا.

أمام هذا التشبيك المستجلب للمتاعب، سواء أثناء محاولة تفكيك الترابط العنيف لخطوط الالتقاء بين أكثر من دولة فاعلة في الشأن السوري على المستوى الدولي والمفاعيل المحليين، أو الرغبة في فهم خطوط التقاطع بين مصالح تلك الدول، فإن الحل الأكثر قرباً لرغبة المجتمعات الأهلية هو تطبيق الحل الدستوري الذي لم يجد حتى اليوم بصيص أمل في حلحلة كتلة الجليد بين فريقي التفاوض، عدا أنه لا ضامن لتنفيذ بنود الدستور الجديد، دون توافق أمريكي روسي، حيث الأخيرة ساهمت في تعميق هوَّة الخلاف في اللجنة الدستورية للوصول إلى الانتخابات الرئاسية، والأولى أبدت مواقف سياسية بحدّية جديدة تجاه الانتخابات والنظام السوري.

وحالياً فإن سوريا مقسمة فعلياً إلى ثلاث أقاليم، تختلف فيما بينها في كل شيء، طريقة الإدارة، النظام السياسي القائم، التعاطي مع دول الجوار، نوعية وجهة التسليح، شبكة الاقتصاديات المحلية الناشئة والمتجزرة، البرجوازيات الحزبية واقتصاديات الحرب، النظام التعليمي والمدرسي، الصراعات والخلافات الداخلية، والموقف من تواجد هويّات غير سورية في عموم سوريا.

كل ذلك يدفع نحو تفضيل أحد الخيّارين: إما تحويل الحدود الهشّة إلى دائمة ومستدامة بما تحمله من مخاطر وجودية على وحدة الأراضي السورية، وتالياً التقسيم الذي لا علاقة للكرد في سوريا به، كونه تهمة تاريخية ملاحقة للكرد منذ قرابة النصف قرن، خاصة وأن راهنية التجزئة الجغرافية الحالية، هي بمفاعيل دولية وإقليمية وليس كردية، أو اللجوء إلى التوافق الدستوري وإزالة المصاعب أمام تتمة عقد الجلسات والجولات، بشرط ضمان الفاعلية الإجرائية للمداخلات والطروحات.

وضمن السياق ذاته، تنبري مشكلة التمثيل الكردي القليل سواء ضمن اللجنة الموسعة أو المصغرة، لثلث المعارضة السورية، أو التغييب الكامل لممثلي ثلث المجتمع المدني ضمن اللجنة المصغرة، وهو ما يمهد للكثير من القطيعة والخوف الكردي من مستقبل سوريا عموماً، والمستقبل الكردي في هذه البلاد خصوصاً، وأهمية تشكيل منصة كردية موحدة، بعد إيجاد الأرضية المناسبة لها من توحيد الرؤية السياسية والعسكرية بين المجلس الكردي وقسد.

كما بات لزاماً على المنظمات الكردية الفاعلة، المزيد من الضغط والتشبيك لتأمين ممثلين عنهم ضمن الكتلة المدنية في اللجنة الدستورية، خاصة وأن هذه المخاوف تشكل ضاغطاً لتأمين الحقوق الكردية في الدستور السوري المقبل، في ظل الحديث العلني لشرائح سورية عديدة حول اللامركزية السياسية كضامن لمستقبل جميع الشرائح السورية، وليس كمطلب كردي فقط.

شفان إبراهيم
حزيران/ يونيو 2021

التعليقات

الاسم

الإعلام,23,الجلسات الحوارية,18,الجلسة الأولى,3,الجلسة التاسعة,4,الجلسة الثالثة,9,الجلسة الثالثة عشر,4,الجلسة الثامنة,6,الجلسة الثامنة عشرة,5,الجلسة الثاني عشر,4,الجلسة الثانية,9,الجلسة الحادي عشر,4,الجلسة الخامسة,32,الجلسة الخامسة عشرة,4,الجلسة الرابعة,6,الجلسة الرابعة عشر,4,الجلسة السابعة,13,الجلسة السابعة عشرة,4,الجلسة السادسة,7,الجلسة السادسة عشرة,5,الجلسة العاشرة,5,الحسكة,33,الشباب والشابات الفاعلين,26,القامشلي,64,القحطانية,18,القسم المرئي,31,المخرجات,19,تصريحات,37,تقارير,14,حفل الاختتام,3,صحفيين وإعلاميين ونشطاء,23,عامودا,19,قادة المجتمع المدني والعشائر,45,مقالات راي,6,مكتبة الصور,18,مكتبة الفيديو,15,ممثلي المكونات الدينية والقومية,14,ممثلين عن الأقليات,7,نساء فاعلات في المجتمع,20,نشاطات,5,
rtl
item
دستور يحمينا - مؤسسة ايزدينا: الخيّار السياسي كحل وحيد في سوريا
الخيّار السياسي كحل وحيد في سوريا
اجتماعاتٌ تلو الأخرى، ولا مُخرجات ثابتة، تستمر القوى الفاعلة الرئيسية في الشأن السوري "أمريكا وروسيا" في تحريك الملف السوري؛ تارة ببرود وأخرى بشيء من
https://1.bp.blogspot.com/-KH5PWLpiuOY/YNwiJmHbwYI/AAAAAAAASxo/nqZDIPDoK7gqiY3skJh8UMSWv2uR-XFkgCLcBGAsYHQ/s16000/%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AE%25D9%258A%25D9%2591%25D8%25A7%25D8%25B1%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B3%25D9%258A%25D8%25A7%25D8%25B3%25D9%258A%2B%25D9%2583%25D8%25AD%25D9%2584%2B%25D9%2588%25D8%25AD%25D9%258A%25D8%25AF%2B%25D9%2581%25D9%258A%2B%25D8%25B3%25D9%2588%25D8%25B1%25D9%258A%25D8%25A7.png
https://1.bp.blogspot.com/-KH5PWLpiuOY/YNwiJmHbwYI/AAAAAAAASxo/nqZDIPDoK7gqiY3skJh8UMSWv2uR-XFkgCLcBGAsYHQ/s72-c/%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AE%25D9%258A%25D9%2591%25D8%25A7%25D8%25B1%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B3%25D9%258A%25D8%25A7%25D8%25B3%25D9%258A%2B%25D9%2583%25D8%25AD%25D9%2584%2B%25D9%2588%25D8%25AD%25D9%258A%25D8%25AF%2B%25D9%2581%25D9%258A%2B%25D8%25B3%25D9%2588%25D8%25B1%25D9%258A%25D8%25A7.png
دستور يحمينا - مؤسسة ايزدينا
https://constitution.ezdina.com/2021/06/Articles7.html
https://constitution.ezdina.com/
https://constitution.ezdina.com/
https://constitution.ezdina.com/2021/06/Articles7.html
true
7849877443821467084
UTF-8
تم تحميل كل المواضيع لا توجد اية مواضيع مشاهدة الكل إقرأ المزيد تعليق إلغاء التعليق إزالة من الرئيسية صفحات المواضيع مشاهدة الكل نقترح عليك قسم الأرشيف جميع المواضيع لا توجد أي مواضيع مطابقة لطلبك العودة للرئيسية الأحد الإثنين الثلاتاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاتاء الأربعاء الخميس الحمعة السبت يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت سبتمبر أكتوبر نونبر ديسمبر يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت سبتمبر أكتوبر نونبر ديسمبر للتو قبل دقيقة واحدة $$1$$ minutes ago قبل ساعة واحدة $$1$$ hours ago البارحة $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago أكثر من 5 اسابيع المتابعين متابعة محتوى خاص الخطوة 1 : قم بالنشر على وسائل التواصل الخطوة 2 : إضغط على الرابط في وسائل التواصل نسخ كل الكود إختيار كل الكود كل ألأكواد تم نسخها لا يمكن نسخ الكود جدول المحتوى